حزب الاصلاح و التنمية هو حزب سياسى مصرى أنشأه مجموعة من الشباب المخلص لوطنه بهدف اشتراك المواطنين فى الحياة السياسية و مواجهة الفساد و العمل على بناء حياة كريمة لنا جميعا فى و طننا الحبيب مصر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشروع تعبئة وتغليف وتوزيع امواد الغذائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسام سعد
عضو


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 19/03/2011

مُساهمةموضوع: مشروع تعبئة وتغليف وتوزيع امواد الغذائية   السبت مارس 19, 2011 1:37 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
تكمن أهمية هذا المشروع فى أن كل إنسان يحيا على ظهر الأرض فى جميع أنحاء العالم إذا نظر حوله فى كل على كل ما يؤكل أو يشرب أو لايؤكل ولا يشرب فسوف يجده معبأ ومغلف ومتراص فوق الأرفف
مرة أخرى و بصيغة أخرى وبنموزج أصغر إذا دخلت أى هايبر ماركت فى بلدك ونظرت يمينا ويسارا وفى كل زاوية أو إتجاه لوجدت أن جميع ما يعرض من مواد غذائية أو غير غذائية سائلة أو جافة قد تم تعبئتها وتغليفها ورصها على الأرفف++
نفهم من ذلك أن التعبئة والتغليف مشروع يوجد فى كل دول العالم بلا إستثناء ولكل أنواع السلع فهو مشروع هام وحيوى وضرورى وأصبحت المنافسة فيه شرسة وكل شركة تريد أن يباع منتجها بأى وسيلة ممكنة وبكل الطرق وفى أسرع وقت ممكن فكلما زاد الإنتاج وزادت المبيعات زاد الربح وكلما زاد الربح زاد الإنتشار وكلما زاد الإنتشار زادت الشهرة وكلما زادت الشهرة ترسخت أقدام الشركة أكثر وأكثر إلى أن تخرج الشهرة من بلد الشركة إلى البلاد الأخرى ... إذاً نحن أمام مشروع قابل للنمو والإنشار والأزدهار
ويوجد عامل من أهم عوامل قابلية المشروع للمنافسة والنمو والأستقرار وهو السلعة نفسها التى يتم تعبئتها وتغليفها وتسويقها .. هل المادة الخام للسلعة متواجدة فى بلدك أم سوف تستوردها ؟؟؟ فإذا ما كنت سعودى مثلاً و مشروعك هو تعبئة مواد غذائية وفكرت فى تعبئة الأرز مثلاً سوف تجد أن الأرز وهو سلعة هامة جداً بالنسبة للسعوديين لايتم زراعته فى السعودية لعوامل كثيرة منها نوع التربة وكميه المياه حيث أن الأرز يحتاج إلى كمية كبيرة جداً من المياه العذبة ... فما الحل ... سوف يتجه إلى إحدى الدول التى تزرع الأرز كالهند مثلاً مما يعنى سفر وشحن وتحميل ... إذا لايوجد أرز فى السعودية وإذا تم إستيراده سوف يرتفع سعره نظراً لإرتفاع التكلفة ... هنا يفكر صاحب المشروع فى أمر من ثلاثة إما أن يستورده فى أجولة ويقوم بتعبئته فى السعودية أو يتم التعبئه لحسابه فى الهند من خلال الشركة الموردة أو يفتتح مصنع تعبئة فى الهند ويقوم بالتعبئة هناك ثم إستيراده معبأ جاهز ...
لو كنت سعودى ماذا كنت ستفعل لكى تحصل على أفضل تعبئة ممكنه وأفضل سعر ؟؟؟
نضع أمامنا الثلاثة إحتمالات ونشرحهم كالطبيب الشرعى
*** إذا تم الإستيراد بالأجولة ليتم التعبئة فى السعودية
1 - وجود مكان مرخص كمصنع تعبئة
2 - إستقدام عمالة فنية مدربة لتعبئة الأرز يعنى أجور وفيز وخلافه
3 - شراء ماكينات ومعدات التعبئة
*** إذا تم الإستيراد معبأ بمعرفة الشركة المنتجة
1 - وجود متابعة مستمرة فى الهند لضمان مطابقة المواصفات القياسية
2 - الخضوع للشروط التى يفرضها عليك الجانب الهندى من حيث عنصر الوقت ومستوى النظافة للمنتج داخل العبوة
3 - وجود منافسين لك يقومون بنفس ما تقوم به فتكون الأسعار معهم متقاربة لأن التكلفة متقاربة
*** إذا أقام السعودى مصنع للتعبئة فى الهند
1 - أيدى عاملة رخيصة ولاحاجة للإستقدام
2 - تكلفة المصنع هناك سيكون أرخص والمعدات أوفر
3 - ضمان نظافة المنتج ومطابقته للمواصفات السعودية
4 - سيفرض السعودى الشروط التى يراها مناسبة لإخراج النتج فى الوقت الذى يناسبة ولايفرض عليه أحد شروطه
4 - ضمان الدخول والبقاء فى دائرة المنافسة حيث أن تكلفة الإنتاج فى مجملها أقل مما سيكلفه منافسه
5 - ملكية الإسم التجارى والعلامة التجارية ليتسنى له إفتتاح مشروعات مماثلة فى دول أخرى تنتج نفس السلعة
فإذا كنت سعودى أى الطرق ستختار ؟؟؟
وقيس على ذلك سلعة هامة أخرى مثل الشاى والبخور وكافة المنتجات التى لايوجد المادة الخام بالسعودية
ولاكن إذا أردت أن تعبيء البقول مثلاً فسوف تجد دول أخرى متمكنة من إنتاجها لوجود التربة الزراعية الخصبة مثل مصر وتركيا
هذا بالنسبة للمواد التى لاتوجد من الأصل بالسعودية ولكن يختلف الأمر إذا ما تم التفكير فى منتجات الألبان بأنواعها المختلفة حيث إنها سلعة متوافرة كمواد خام فمن الأفضل إقامة المصنع حيث توجد المواد الخام ... نخلص من ذلك إلى شيء هام جداً قبل التفكير فى عمل هذا المشروع
وهو التفكير أولاً فى مدى وجود هذة السلعة كمادة خام ومدى وفرتها هل منشأها عندك أم سوف تستوردها ؟؟
وهل هذة المادة التى سوف تقوم بتعبئتها وتغليفها وتسويقها من المواد الغذائية الطبيعية كالبقول والتوابل أم من المواد الغذائية المصنعة مثل الهامبورجر ومشتقات اللحوم والأجبان
هل ستكون من السوائل الطبيعية كالمياه الطبيعية أم من السوائل الصناعية كالعصائر والخل
أم ستكون من المواد الغير غذائية الجافة مثل مسحوق الغسيل أم ستكون من المواد الغير غذائية السائلة كالبويات ومواد البتروكيمائية
فيجب عليك التفكير فى الآتى :
أولا : أن تحدد ماذا تريد أن تعبيء وتغلف وتسوق
ثانياً : النظر إلى مدى توافر المادة الخام من عدمها فى بلدك
ثالثاً : النظر إلى مدى قابلية المستهلك لإستهلاك هذة السلعة
رابعاً : هل لدى إمكانيات التسويق أم سألجأ إلى شركات للتسويق
خامساً : مدة تاريخ صلاحية المنتج فسلعة مثل الزبادى مدتها خمسة عشر يوماً والأجبان عام والبقول ثلاثة أعوام فأيهم أستطيع أن أنتجه ويكون لدى وسيلة تسويقه
سادساً : مدى إحتمال تواجد منتجى طوال العام فى طول البلاد وعرضها وهل من الممكن وجود أسواق محتملة لسلعتى فى دول أخرى مجاورة وهل ستنجح هناك أم أقتصر منتجى على مدينتى أو بلدى فقط
سابعاً : هل هناك شريك محتمل أستطيع إستقطابة للتوسع وزيادة رأس المال فى المستقبل القريب أم إننى أرفض مبدأ الشراكة من الأساس
ثامناً : هل ألجأ إلى بنك لتمويل جزء من مشروعى وأضع جزء من رأس مالى كإحتياطى أم أجازف بكل رأس المال ولا ألجأ إلى البنوك مهما كانت الظروف ... وإذا لجأت إليهم هل ألجأ لأخذ قرض أم أدخل البنك معى كشريك
كل هذة الأسئلة يجب التفكير فيها قبل تنفيذ المشروع وهذا ما نسمية خطة العمل سواء فى الإنتاج أو التسويق أو الدعاية للمنتج
نأتى للشيء الأخير من مراحل التفكير وهو المنافسة هل إذا فكرت فى تعبئة مسحوق غسيل مثلاً سأستطيع منافسة الأنواع الأخرى فى جودة المنتج وشكله وسعره وشهرته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إذا لابد من التأنى ومراجعة كافة الظروف والإمكانيات التى تحت يدى قبل أن أتحرك خطوة واحد لتعبئة هذا أو ذاك وفى التأنى السلامة
نتكلم فى موضوع التعبئة نفسه
إذا أردت أن تدخل هذا السوق الواسع جداً والكبير جداً والشرس جداً جداً والمربح جداً جداً جداً فيجب أن تضع هذة النقاط أمام عينك وفى داخل عقلك وبين تجاويف قلبك إذا كان سلعة غذائية مثلاً :
1 - نقاء المنتج ونظافته
2 - ضمان توافره وبكميات كبيرة
3 - تعدد مصادر المادة الخام المراد تعبئتها للبعد عن الإحتكار
4 - إسم تجارى مميز وشعار مبتكر ومبهر
5 - شفافية الكيس نفسه لبيان مدى تميز المنتج
6 - عدم الإسراف فى تلوين الكيس بصورة تقبحه
7 - كلما طالت مدة الصلاحية كلما قلت نسبة المخاطر
8 - نسبة ربح معقولة بلا طمع مهما زادت مبيعاتك
9 - التميز فى السعر والكمية عن المنتج المنافس
10 - وسائل الإعلان عن المنتج مسموع ومقروء ومرئي
11 - النطاق الأقليمى الذى سوف تبدأ به
12 - توفير الأيدى العاملة الماهرة ولو كلنت مكلفة فى أول الأمر
13 - معدات التعبئة ونوعها وخدمة الصيانة لها
14 - التسويق وما يشمله من وسائل
15 - العروض التى سأقدمها فى حالة إقتراب نهاية تاريخ الصلاحية
16 - نسبة الخصم التى سأمنحها لشركات التسويق فى حالة عدم توافر وسائل لتسويق منتجاتى
كل هذا لابد وأن تفكر فيه قبل الدخول فى مرحلة تنفيذ المشروع وسوف نضرب مثل واحد لمشروع تعبئة المواد الغذائية الجافة ونقيس عليه باقى المشروعات المماثلة
مشروع تعبئة وتغليف وتسويق المواد الغذائية الجافة
يختلف التفكير فى هذا المشروع بإختلاف حجم رأس المال فسوف أقدم هذا المشروع على إنه من المشروعات الكبرى ويمكن تقليل كل شيء تبعاً لرأس المال من حيث طاقة الإنتاج وكمية المواد الخام ونوعية وعدد ماكينات التعبئة وحجم العمالة فكل من يفكر فى هذا المشروع يأخذ بقدر رأس ماله تكلمنا عن الهيكل التنظيمى فيمكن تقليله طبقاً لحجم ونشاط ورأس مال الشركة حتى لايقول أحد هذا مشروع أكبر من إمكانياتى ... فمن الممكن أن يكون فى إمكانك تنفيذه ولاكن بعدد أقل من المعدات والماكينات وعدد العمال وحجم الهيكل ... كل شيء رهن بحجم رأس مالك
أولاً : الهيكل التنظيمى
يرئس الهيكل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب

مجلس الإدارة والعضو المنتدب



إدارة الشئون الإدارية.. إدارة الشئون المالية... إدارة الشئون الفنية - الإنتاج... الدعاية والتسويق

الأجهزة المعاونة للرئيس والعضو المنتدب
السكرتارية التنفيذية للرئيس
المستشار القانونى
المستشار المالى
مراقب عام الشركة
مدير تكنولوجيا المعلومات
الخدمات المعاونة

مدير الشئون الإدارية
مسئول إدارى عاملين - تأمينات
مسئول إدارى شئون إدارية مصنع
مسئول إدارى - تعاملات حكومية

مدير الشئون المالية
محاسب تكاليف
محاسب أجور ومرتبات

مدير الشئون الفنية - الإنتاج
مهندس ميكانيكا - صيانة
مهندس إنتاج - زراعة
مهندس جودة - زراعة

مدير التسويق
فنى تصميم منتج

هيكل مبسط على سبيل الإسترشاد فقط للإدارة التنفيذية


مدير عام المصنع


سكرتارية


................................مدير إدارى مساعد ش إدارية مساعد ش عاملين
الشئون الإدارية ...........المخازن أمين مخزن مساعد أمين مخزن
.................................خدمات معاونة أفراد خدمات معاونة تصوير مستندات نقل مستندات بوفيه

المشتريات..................... مسئول مشتريات مساعد مشتريات

الشئون المالية................. رئيس حسابات محاسبين تكاليف وأجور وخزينة

الأمن والنظافة ..................مسئول أمنى أفراد أمن وعمال نظافة

الصيانة ...........................مهندس صيانة مشرفين صيانة فنيين صيانة

الجودة .............................مهندس جودة فنيين جودة فنيين تعبئة عمال تعبئة وتحميل

المشتريات .........................مدير مشتريات مسئول مشتريات

........................................مدير مبيعات مشرفى مبيعات مندوبى مبيعات
التسويق والمبيعات................ سائقين محاسبين تحصيل
مسئول دعاية........................ فنى طباعة سلك سكرين

نلاحظ هنا أن مدير تكنولوجيا المعلومات يتبع مباشرة رئيس مجلس الإدارة ... لأن هذا المنصب الوظيفى عندما تم إستحداثة كان الغرض منه هو تكوين قاعدة بيانات للشركة لدى هذا الشخص ومن ضمنها المشتريات والمخازن فهو الذى يتم تسجيل كل ما يدخل المخازن وما يصرف منها بناء على ما يرد إليه من فواتير الشراء وأذون الصرف من المخازن ... وهو الذى يقوم بعمل مقارنة بين ما تم شراؤه وما تم صرفة لكى يأتى التفتيش المفاجيء على المخازن من الإدارة العليا ... ولا يجب أن نربك أمين المخزن بأخذ دورات كمبيوتر لكى يقوم بعمل مدير تكنولوجيا المعلومات بل يجب أن يقوم بدوره الأصلى وهو إستلام البضاعة المشتراه وصرفها للجهات الطالبة وكل ذلك يدوياً حتى يمكن مسائلته إذا حدث عجز وذلك من خلال توقيعة على هذة المستندات .
كما نلاحظ أن المخازن جعلناها تتبع المدير الإدارى تنظيمياً وذلك لأن أمين المخزن هو أفضل شخص يمكن تصعيدة إلى العمل الإدارى فهو يعلم خط سير الدورة المستندية ويعلم ما المواد الأكثر إحتياجاً وأسعارها ومصادرها كما تم إبعادها عمداً عن الحسابات والمشتريات لأن الأصل فى طبيعة هذة الأقسام أن تكون الحسابات رقيبة عليهما ومراجعة خلفهما وليسا تابعين لها ... ولاكن المخازن هنا تتبع المدير الإدارى تنظيمياً فقط وأمين المخزن هو المسئول عما لديه .كما إن وضع المخازن تابعة للمدير الإدارى تجعل من المدير الإدارى عالماً بما يجرى حوله ولايتم تجنيبة وعزله عما يجرى بين هذا المثلث ... الحسابات - المشتريات - المخازن
كما نلاحظ أن الهيكل أمام المدير التنفيذى هيكل مفرود أو مسطح فكل الأقسام واضحة أمامة مما يسهل له أداء عمله وعدم إستحواز وسيطرة قسم على قسم آخر ومن الممكن وضع أقسام أخرى طبقاً لنوع المشروع ومن الممكن جعل مدير تكنولوجيا المعلومات تابع للمدير المالى فى الإدارة العليا عكس ما نرى ... ومن الممكن فصل المخازن وجعلها مستقلة ومن الممكن فصل الدعاية عن التسويق ... ومن الممكن عمل كل شيء بناء على توجيهات مجلس الإدارة وحجم رأس المال ونوعية المنتج
كما نلاحظ عدم وجود إدارة لتنمية الموارد البشرية والتدريب حيث إننى إدارى تقليدى ولم أدرس هذا العلم وخبرتى من الأساس محدودة وأحب المسميات الوظيفية التقليدية الموجودة منذ عشرات السنين
ويختلف الهيكل زيادة ونقصاناً بإختلاف نوع الشركة فالنشاط الفردى ليس به إدارة عليا ويبدأ مباشرة من مدير المشروع ويختلف عن شركات الأشخاص وعن شركات الأموال ...
المقر الإدارى للشركة
هو المقر الرئيسى المذكور فى عقد الشركة والذى يقام عليه الكيان القانونى للشركة وبه يعقد إجتماع مجالس الأدارة ومكتب العضو المنتدب وباقى مديرى الإدارات الرئيسية وهو بمثابة مكان تجمع الإدارة العليا للشركة ويختلف حجم مساحة هذا المقر بإختلاف نوع الكيان القانونى للشركة فإما أن يكون مقر إدارى محدود المساحة للنشاط الفردى أو مقر إدارى متوسط المساحة لشركات الأشخاص أو مقر إدارى ذو مساحة كبيرة لشركات الأموال وهذا المقر هو المكان الرسمى لتلقى وإرسال كافة المكاتبات مع الجهات المختلفة ويتم إستقبال كبار العملاء به وتوقيع عقود التوريدات
يختلف مستوى التجهيزات والأجهزة التكنولوجية والكهربائية وعدد المكاتب ومساحاتها طبقاً لإختلاف رأس مال الشركة وطبقاً لحجم الهيكل الخاص بالإدارة العليا للشركة
مصنع التعبئة
توجد عدة طرق يمكن من خلالها إقامة مصنع التعبئة ولو كان رأس مال الشركة بالملايين نوضح منهما طريقين :
الطريق الأول : إقامة مصنع مرخص والتعبئة فى مكان غير مرخص :
وهنا تقوم الشركة بإنشاء مصنع وترخيصه بصورة قانونية ورسمية ولاكن تكون مساحته صغيرة وذلك من أجل تفادى الإجراءات الحكومية الإحترازية مثل التراخيص والرسوم المرتفعة والأمن الصناعى وإجراءاته الطويلة والتفتيش الصحى فتجد الشركة توفيراً للمصروفات والإجراءات أن تقيم مصنع مصغر ويتم ترخيصه رسمى وتقوم بالتعبئة فيه بكميات بسيطة وفى أماكن أخرى غير مرخصة يتم تعبئة باقى الكميات من خلال باقى الماكينات التابعة للمشروع ... فإذا ما جاءت حملة تفتيش من الصحة سيأتون على المصنع الصغير الرسمى فيجدوا دائماً أن كل شيء تمام التمام ....
الطريق الثانى : إقامة مصنع مرخص وتعبئة كل الإنتاج به :
وهنا تقوم الشركة بإنشاء مصنع مرخص رسمياً والعمل فى النور وتجهيز المصنع مهما كبر حجمه أو صغر بكل وسائل الأمن الاصناعى والوقائى وهذا هو الطريق الصحيح ويجب أن تتوافر أشياء تقليدية فى أى مصنع تعبئة المواد الغذائية الجافة حتى لاتقف أى جهه وتخرج ملحوظات على المصنع مما يؤخر إستخراج التراخيص فلك أن تسبق بهذة المواصفات حتى ترخص فى أقرب وقت ممكن :
1 - أن يكون السقف مرتفع فى حدود خمسة أمتار ولو زاد يكون أفضل لأن ماكينات التعبئة للمواد الغذائية الجافة تكون فتحة التلقيم والتى يكب منها الجوال تكون لأعلى مما يستلزم إرتفاع أعلى للسقف
2 - تبليط الأرضية وثلثى الحوائط بالكامل بالسيراميك والقيشانى لسهولة تنظيفهما ولأنها من إشتراطات الترخيص
3 - لاتجعل دورة المياه فى مواجهة صالة التعبئة مباشرة وإجعلها فى أحد أركان المصنع بعيداً قدر الإمكان عن صالة التعبئة
4 - إرتداء العاملين للجوانتى الطبى والكمامة بصفة دائمة ولو حتى لحين إنتهاء ترخيص المصنع
5 - ضرورة توافر طفايات الحريق بقدرات أعلى من المطلوبة فى الترخيص ... فالفارق فى السعر بسيط بالنسبة للعطلة التى سيسببها لك الحى فى إتمام إجراءات الترخيص
6 - وجود مصدر دائم للمياه سواء شرب أو طلمبات إطفاء الحريق ودورات مياه والمتصلة بشبكة صرف صحى وليس طرانش بلدى .
7 - وجود فتحات للتهوية الجيدة الصحية وضمان عدم دخول الضوء المباشر للشمس منها إلى المواد الغذائية مباشرة
8 - وجود بلاطات من الخشب على الأرضية التى تخزن بها المواد الغذائية وعدم ركنها ملاصقة للحوائط حتى لا تتلفها الرطوبة المباشرة
9 - توافر المواد المنظفة والمطهرة والتى تقتل الجراثيم لتلافى المشاكل الإجراءات الصحية التى يطلبها مفتشوا الصحة
10 - الدقة المتناهية فى إختيار مفاتيح التشغيل الكهربائية وقطر الأسلاك الكهربائية ووجوب ملائمتها لقدرة معدات التعبئة

هذة بعض النصائح الآولية حتى لايعقد لك أحد الإجراءات الرسمية للتراخيص

المساحة المطلوبة : تتراوح المساحة مابين مئتين إلى ثلاثمائة متر بالنسبة للمشروعات المتوسطة ولايوجد حد أقصى للمشروعات الكبرى
المعدات المطلوبة :
تختلف طرق التعبئة طبقاً لفكر صاحب المشروع ومدى خبرته ومدى طموحه وينعكس هذا على طرق التعبئة فتوجد ثلاثة طرق للتعبئة طبقاً لما ذكرناه


1 - التعبئة الآلية
2 - التعبئة نصف الآلية
3 - التعبئة اليدوية
4 - التعبئة لدى الغير
التعبئة اليدوية
إذا كانت التعبئة يدوية فالأمر بسيط ميزان حساس وجاروف واكياس مطبوعة ويتم اللحام بماكينة لحام يدوية ويتم تعبئة جميع المواد الغذائية الجافة عدا الدقيق حيث أن ذرات الدقيق الناعم تقف حائلاً دون اللحام لذا نجد أن الدقيق هو السلعة الغذائية الوحيدة التى تعبء فى كيسين الكيس الداخلى خفيف ويتم ثنيه دون لحام ثم يوضع داخل الكيس الآخر ويتم لحمه
وهذة هى ماكينة اللحام اليدوى ويوجد منها نوعان سن عرض للعبوات الخمسة كيلو وسن رفيع للعبوات الكيلو والنصف كيلو ولقد سبق لى شخصياً تصدير 2 طن من الشطة المطحونة إلى ألمانيا وكانت التعبئة يدوية بمثل هذة الماكينة ولاكن فى كيس سيلوفان جيد الشفافية وجيد الطباعة .
ومعظم مشروعات التعبئة الكبرى فى مصر بدأت بالتعبئة اليدوية وذلك قبل شراء معدات تعبئة كبيرة ومكلفة .
ميزان حساس
وهذة الطريقة ليست سيئة على الإطلاق ويمكن تنفيذها بمنتهى السهولة ولاكن نوعية الكيس هى التى تقف حائلاً حيث يلجأ صاحب المشروع إلى الأكياس البلاستيك فيكون لون الكيس غير شفاف والطباعة عليه غير محكمة ولاكن إذا إختار كيس سلوفان فهذا أفضل وينافس أكياس التعبئة الآلية ... كما إن التعبئة اليدوية تكون بطيئة لإعتمادها بالكامل على العنصر البشرى ولاكنها تعطى نتائج جيدة فقط إذا تم إختيار نوع وخامة الكيس الجيد والدقة فى الطباعة عليه .
التعبئة النصف آليه والتعبئة الآلية
والفرق بينها وبين التعبئة الآلية هى التلقيم فإما أن يتم التلقيم يدوياً بدون سيور ناقلة فتكون التعبئة نصف آليه أو يتم التلقيم ونقل المواد الخام بالسيور فتكون التعبئة آلية
ماكينة تعبئة آلية ونرى رول الأكياس الذى سوف يتم التعبئة به
التعبئة عند الغير
إذا ضاقت بك السبل ولم تستطع شراء معدات تعبئة آليه ولم تستطع توفير مكان يصلح للترخيص وكل ما عندك هو مقر شركتك وبضاعة خام وإسم تجارى وعلامة تجارية فلك سبيل آخر وهو الإتجاه إلى مصنع تعبئة ويتم الإتفاق معه على يقوم بالتعبئة لك مقابل مبلغ محدد يتم الإتفاق علية ويتم كتابة ذلك على العبوة تم التعبئة بشركة كذا أو تم التعبئة بمصنع كذا لحساب شركة كذا وبعض الشركات تلجأ لهذة الوسيلة فى حالتين
1 - الخوف من إنفاق مبالغ كبيرة على إنشاء المصنع وتجهيزة بالمعدات
2 - أن يكون عندها ضغط شغل ومعداتها لاتوفى بالكميات المطلوبة فتلجأ إلى التعبئة عند الغير
ولاكن العيب الوحيد هو أن هامش الربح سيقل نظراً لنفقات التعبئة عند الغير
أكياس التعبئة الآلية
ويطلق عليه الرول أحياناً والفيلم أحياناً أخرى وهو عبارة عن بكرة ضخمة من الأكياس المتصلة ويتم طباعتها فى مطابع متخصصة ويتم تعليقها بعد الطباعة عليها كما فى الصورة ويسحب الطرف ويدخل الماكينة والماكينة الآلية هى التى تقوم باللحام والتقطيع .
وللأمانة يعتبر نوع الكيس ومدى شفافيته ونقاء ودقة الصورة المطبوعة عليه والإسم التجارى والعلامة التجارية وكلها لاتدخل فى المنتج نفسة إلا إنها تمثل 50 % من نجاح المشروع وتسويق الصنف ومعظم مشروعات تعبئة المواد الغذائية التى تفشل يكون السبب الرئيسى فيها رداءة الكيس والطباعة الباهتة وتوجد شركات متخصصة فى تصميم اللوجو وتنفيذه على الكيس ولاكن أيضاً يقع صاحب المشروع فى خطأ قاتل عندما يسعى لتنفيذ ذلك بنفسة وطبقاً لذوقه الشخصى فيكون شكل المنتج فى النهاية سيء جداً ... والآولى به أن يهتم بنقاء المنتج ونظافته وطرق تعبئته ويترك التصميم والطباعة لمن يفهم فيهم
ويتم شراء الرولات بالطن من الشركات المتخصصة فيها .
طباعة التاريخ
وتستخدم لذلك ماكينة خاصة بطباعة التاريخ
التسويق

والتسويق ما هو إلا عملية جنى ثمار ما زرعته ورويته وكافحت من أجل أن يظهر إلى النور ... فإذا ما أهملت أو تكاسلت عند هذة المرحلة فإعلم بأن مشروعك سينتهى فى أقرب وقت ... فالتسويق هو عنق الزجاجة وهو الهدف والمبتغى من تأسيس المشروع .. ولك أن تسوق بطرقة عشوائية ولك أن تتبع خطوات أكاديمية لاتصلح فى أرض الواقع ولك أن تضع ببساطة شديدة خطوط أمامك تقسم بهم المدن التى تسعى لتسويق منتجك بها ... فكما إن خطوط الطول والعرض وخط الإستواء هى خطوط وهمية وضعها الإنسان لكى لايخطيء فى تحديد المواقع ... فأنت تفعل نفس الشيء ... تقسم مدينتك أو حتى بلدك إلى خطوط طول وخطوط عرض ... وعندما تتفابل خطوط الطول مع خطوط العرض سينتج عنها مربعات ... دورك هو أخذ كل مربع على إنه سوق محتمل لك وتضع بناء على ذلك خطة تسويقية كل مربع منهم له رجل مبيعات واعى وفاهم هذا الرجل إسمه مدير منطقة يقسم المربع إلى نصفين فى كل نصف به مسئول أول مبيعات ومع كل واحد منهم مندوبين مبيعات طبقاً لحجم المنطقة وسنضرب مثل :
مدير منطقة + 2 مدير مبيعات + 4مسئول مبيعات + 24 مندوب مبيعات + سيارة نصف نقل بصندوق مغلق + 2 سائقين
وتبدأ خطة التسويق المنظمة كل مدير مبيعات يذهب معه 2 مسئول مبيعات + 2 مندوب مبيعات + سائق يذهبوا إلى إين ؟؟؟
نضع جميع الهايبر ماركت فى جانب
وجميع محلات السوبر ماركت الصغير ومحلات البقالة فى جانب وجميع الفنادق وصالات الأفراح وأسواق الجملة فى جانب وتوريدات الجهات الحكومية فى جانب
يتولى مدير المنطقة بنفسه جميع توريدات الأجهزة الحكومية
يتولى مدير المبيعات أسواق الجملة والفنادق
يتولى مسئول المبيعات جميع الهايبر ماركت والمحلات الكبيرة
يتولى مندوب المبيعات السوبر ماركت الصغير ومحلات البقالة
والسيارة فى هذة المرحلة لنقل وتحميل العينات فقط وتوصيل العينات إلى حيث يصل رجل التسويق وطبقاً لتوجيهات مدير المنطقة ووفقاً لأهمية الأسواق
لو لاحظنا هذة التقسيمة ودققنا فيها سنجد عدة أشياء :
1 - أن التوريد للجهات الحكومية غالباً يكون بنظام المناقصة أى أقل سعر ممكن لأنهم يأخذون كميات هائلة ... فهذا سعر
2 - أن التوريد لأسواق الجملة والفنادق حيث يوجد العشرات من المنافسين بالإضافة إلى أن تاجر الجملة لابد وأن يكسب .. فهذا يستتبع سعر آخر
3 - أن الهايبر ماركت يقدم عروض لجذب العميل وهذة العروض تشمل معظم أنواع البضاعة وبخاصة البقول ... فهذا سعر ثالث
4 - أن المحلات الصغيرة تأتى ببضاعتها من أسواق الجملة التى أصبحت زبونة عندك ولا تستطيع أن تضرب أسعارها وهذا سعر
فما هو الحل وكيف تضع السعر ؟؟؟
لابد أن تعرف أولاً هل كل البقول التى تعبأ متشابهه أم إنها أنواع ؟؟؟ هل اللوبيا التى تعبأ هى فعلاً لوبيا بلدى ؟؟؟ اللوبيا البلدى الكيلو منها جملة بـ 15 جنيه والمعبأ منها النصف كيلو بـ 6 جنيه ؟؟؟ كيف هذا ؟؟ وفى هايبر ماركت آخر وجدت نصف كيلو لوبيا بـ 9 جنيه كيف هذا ؟؟ والكيسان مكتوب عليهما لوبيا بلدى
أقول لك بأن اللوبيا يوجد منها نوعان لوبيا بلدى ولوبيا فطر والنوع البلدى حبته أصغر من الفطر ... يعنى الزبون يرى اللوبيا الفطر فيجد الحبة كبيرة شوية فيعتقد بأنها هى البلدى وهى ليست بلدى بل هى فطر ... وكثير من مشروعات تعبأة البقول فشلت بسبب هذا الخطأ تجد الشاب يذهب مندفعاً ويتعاقد على شراء لوبيا بلدى لإنه قد قرأ على الكيس لوبيا بلدى ... وبعد أن يعبأها يفاجأ بأن السلعة غالية جداً ونادراً ما يتم تعبئة أى بقول بلدية بل إما فطر وإما مستوردة ... ولاكن البلدى فى جميع البقول غالى من الأصل ولا يعبأ عدا الفول فقط وإن كان الفول أيضاً أنواع منها الغالى ومنها الرخيص حسب نوع وحجم الحبة ...
وقد يكون الوحيد الذى يعبأ البقول البلدى هو فايز السوهاجى فقط
وذلك لإنه من رواد تعبئة البقول فى مصر وصاحب أشيك كيس تغليف وزبونه قديم ...
المهم لاتبدأ مشروعك بتعبأة المنتجات البلدية وإبدأ بالفطر و العدس المستورد والفول المتوسط وتوكل على الله
تسعير المنتجات
مشروع تعبئة المواد الغذائية من المشروعات التى يحكمها السعر فإذا ما أردت تسويق منتجك فيجب أن تلتزم بالسعر السارى فى الأسواق ومن الممكن أن تنزل عنه ولاكن لاتستطيع رفع سعرك من نفسك .. نخلص من ذلك إلى أن تسعر منتجك بناء على السعر السائد مع التميز فى شكل العبوة ونظافة المنتج ... ونضرب مثل على ذلك ... أنت وجدت أن سعر كيس اللوبيا نصف كيلو يباع للمستهلك بـ 6 جنيهات فهذا هو السعر الذى ستنزل به الأسواق مع إعطاء التاجر خصم خاص وهذا الخصم يتفاوت مابين تاجر الجملة وتاجر التجزئة والتوريدات العامة وتوريدات الفنادق ... إذاً هذا بما إنه تاجر قطاعى فقد حصل على 15 % خصم مثلاً على الكيس وآخر تاجر جملة حصل على 20 % مثلاً وما بين هذا وذاك يمكن لك أن تقدم عروض مثل الذى يحصل على عدد معين من الكراتين له نصف كرتونة مجانية وهكذا تقدر الأمور فى التسعير طبقاً لنوعية السوق ونوعية التاجر وحجم تعامله معك فلا يعقل أن يأخذ تاجر القطاعى منك ثلاثة كراتين ويأخذ هايبر ماركت منك مائة كرتونة وتعطى كلاهما نفس السعر ولذلك فى التقسيم الأول جعلنا المندوب له سوق والمسئول له سوق ومدير المبيعات له سوق ومدير المنطقة له سوق بحيث لاتختلط الأمور عليك ويحدث تلاعب هنا أو هناك فالمعروف أن مدير المنطقة سيتعامل مع التوريدات العامة ويعطى خصم مثلاً 20 % فهذ سيسهل عليك كشف أى تلاعب فلا يستطيع مندوب المبيعات أن يعطى نفس الخصم بل يتحاسب على نسبة 15 % وهكذا يتم إحكام السيطرة على إدارة المبيعات دون أن يدرى أحد بهذا إلا أنت

تعبئة البهارات
نأتى للفرخة التى تبيض ذهباً دون يدرى بها أحد وهى تعبئة البهارات والبقسماط وكافة الأكياس التى تبدأ من 200 جرام وحتى 10جرام ولكى تعلم حجم المكسب أضرب لك مثل بسيط طن الشطة المطحونة 5000 جنيه يعنى الكيلو يساوى 5 جنيهات الكيس 25 جرام يباع بـ 50 قرش يعنى 100 جرام بـ 2 جنيه يعنى 1000 جرام يساوى 20 جنيه
طن الفلفل الأسود 35000 جنيه يعنى الكيلو يساوى 35 جنيه ويتم طحنه بمعرفتك أو بمعرفة المستورد ولاكن لكى تضمن نقاؤه إطحنه إنت الكيس 5 جرام يساوى 50 قرش يعنى يعنى 100 جرام يساوى 10 جنيه يعنى 1000 جرام يساوى 100 جنيه
طن الكمون المطحون من 15000 يعنى الكيلو يساوى 15 جنيه والكمون درجات منه مطحون كحبوب فقط ومنه مطحون مع عيدان ولكل شيء سعر ولاكن هذا هو الحد الوسط والأفضل أن تطحنه أنت الكيس 20 جرام يساوى 50 قرش يعنى 100 جرام يساوى 2.5 يعنى 1000 جرام تساوى 25 جنيه
وكل ما سبق على سبيل المثال فقط ومن الممكن أن يزيد السعر أو يقل فلا تأخذ هذة الأرقام بحزافيرها ويمكن بسهولة النزول والسؤال عن السلع المنافسة وسوف تصعق لحجم المكسب فى الكيلو الواحد ولاكن لاتطمع ولاتهمل شكل كيسك ولاتضع لوجو ينفر الناس من شكل الكيس ... خليى كيسك شيك يجزب كل أنواع الزبائن فمنتجك ممكن يباع فى منطقة عند بقال صغير وفى نفس اللحظة يباع فى هايبر ماركت ... فلا تصمم كيسك بنفسك ... يعنى بالبلدى بلاش عك ... حتى لاتكلف وتندم ...
وهكذا مكاسب جيدة جداً ولاكن كلما طورت العبوة وأحضرت الحبوب خام وطحنتها أنت سوف تكسب أكثر وياسلام لو عملت خلطة للبروستيد وخلطة للحوم وخلطة للأونطة ... وتحسن بعد ذلك شكل العبوة وممكن تضعهم داخل علبة مثل المنتج الذى يقول إعلانه طباخ جوة العلبة ... الـ 90 جرام بأربعة جنيهات يعنى 900 جرام بـ 36 جنيه وتجد المكونات عبارة عن شوية بقسماط على كمون على شوية زعتر على شوية فلفل إسود على شوية حبشتكنات وموضوعين داخل كيسيس منفصلين كل كيس 45 جرام ويوضعا داخل علبة كرتون لكى تشعر بثقل الوزن .
ومن الممكن البدء بالتعبئة اليدوية على خفيف ومع الأيام تدخل التعبئة الآلية ولاكن مكسبك الحقيقى فى العبوات الصغير ... ولاتنسى النشا وهو يعبأ مثل الدقيق فى كيسيس كيس داخل كيس ودقيق البسبوسة كل شيء موجود فى الأسواق ويتعلق بالمواد الغذائية سهل جداً يتعبأ ... ولم يتبقى إلا ملحوظة بسيطة جداً وهامة جداً وهى الأجهزة الرقابية عليك وهى عبارة عن مفتشى الصحة وأحياناً التموين وهم لم يعرفوك بعد ... فيجد مفتش الصحة منتج جديد قد نزل إلى الأسواق فيسال التاجر عن هذا المنتج ويأخذ عينة أو يشتريها ويدون العنوان المكتوب على العبوة ثم يأتى إليك للتفتيش وأخذ عينات من مصنعك ولو وجدت تمام وإجراءات الترخيص بدأت فلن يضرك ولاكن الضرر كله إذا ما جاء إليك وأنت لم تبدأ بعد فى إجراءات الترخيص وعندما يجد السيراميك والنظافة وما ذكرته سابقاً فسوف يعطيك مهلة للمرور عليك بعد إنتهاء أوراق ترخيصك ولاتنسى الشهادات الصحية التى يجب أن تستخرجها لعمالك وتعلق فى مكان واضح .
أن خلصت جزء مما لدى لأن مازال لدى الكثير ولاكن أعتقد أن هذا القدر يكفى للبداية وأعتقد أن ما يسرى على البقول يسرى على البهارات ويسرى على تعبئة السوائل ولايتبقى لى إلا التمنى لمن يدخل هذا المشروع الجيد كل التوفيق والنجاح ولاكن لن يحدث هذا إلا إذا تابع بنفسه نقاء المنتج ونظافته ونقاء الكيس ورونقه والسعى بجدية لفتح أكبر سوق ممكن فى عدة أماكن فلا تدرى من أى إتجاه سوف يأتى الرزق والنجاح
وتقبلوا تحياتى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسام سعد

[/size][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشروع تعبئة وتغليف وتوزيع امواد الغذائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حزب الإصلاح والتنمية :: منتديات الأعمال الخيرية :: أفكار للخير-
انتقل الى: