حزب الاصلاح و التنمية هو حزب سياسى مصرى أنشأه مجموعة من الشباب المخلص لوطنه بهدف اشتراك المواطنين فى الحياة السياسية و مواجهة الفساد و العمل على بناء حياة كريمة لنا جميعا فى و طننا الحبيب مصر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجدار منذ 57 عام وعلي الزرقاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وسام سامي
عضو جديد


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: الجدار منذ 57 عام وعلي الزرقاني   الخميس فبراير 25, 2010 3:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
*****
الجدار منذ 57 عام وعلي الزرقاني

تتجلى أمامي الآن ذكاء وبعد نظر على الزرقاني مؤلف
فيلم الأستاذة فاطمة



من ضمن الأحداث في الفيلم " الجدار " الذي بدأ في إقامته عبد الفتاح القصري
بينه وبين جاره عبد الوراث عسر !

لعدة أسباب أهمها
علاقة الحب التي لا يرضى عنها بين ابنته الأستاذة فاطمة ( فاتن حمامة) وعادل ( كمال الشناوي )
طالبا كلية الحقوق واللذان ينشأ بينهما مع تطور أحداث الفيلم صراع من نوع آخر

وسبب آخر هام جدا
هو نعت عبد الوارث عسر دائما لعبد الفتاح القصري بــ يا جاهل )، يا أمي


فعندما يشعر عبد الفتاح القصري بعدم احترام عبد الوارث عسر له وتقليله من شأنه ومعايرته بالأمية

يشعر تلقائيا بالعداوة تجاهه ويصمم في ثورة بناء جدار بينه وبين جاره لدرء المشكلات بينهما وتعليمه الأدب !

ليس هذا وفقط بل يذهب في عزيمة لمحو أميته فينتفي سبب نعت الآخر له بالجهل والأمية
ويتعلم هجاء ثُـــعبـــان

ث ضمة ثو

ع سكون
ؤع

ب فتحة بااااا

ألف مد آآآآه

نون ضمتين
ؤووون

حاناشون



طبعا أسلوب عبد الوراث عسر الساخر غير مقبول ومستفز

وبناء هذا الجدار لهو حل سلبي وغير منطقي

بل وليس ذلك فقط
فتصل العداوة إلى ساحات المحاكم والقضايا
فيقف عبد الفتاح القصري يخطب أمام القاضي
باتهامات مضحكة لجاره
"قتل الإنسانية كلها ، قتل أولئك وهؤلاء ، لذلك أطـــــــــــالب بالإعدام شنقااا"

ويصل به جهله أن يطلب في جُنحة

"والله أنا رأي تحيلوا أوراقه للمفتي"





ويصل به عدم تلقيه درجة جيدة من التعليم أنه يريد أن تقوم ابنته فاطمة طالبة الحقوق أن ترافع في القضية !

فليست ملائمة على الإطلاق ولا مهيأة للترافع بعد!

وحتى عندما أصبحت محامية ، فقد اتخذت في مرافعتها عن رياض القصبجي - ضد نظيره سعيد أبو بكر- أسلوب عاطفي ساذج في الدفاع عنه.
"بل انقض عليها وخطفها كما تخطف الثعالب الفراخ والكتاكيت ، وأنا إنما أستحلفكم بالله أن تنظروا إلى وجهه البريء ، انظروا إلى جبهته نـــــــاصعة البياض"




فتنقصها الخبرة بكل تأكيد

لكن...

في الفيلم
بمجرد أن حدثت مشكلة جدية لابن الجار عادل ( كمال الشناوي ) ضد عدو مجهول هو لولا صدقي وعشيقها في قضية قتل عمد ملفقة عقابها الإعدام ..

تكاتفوا جميعا ..
عبد الفتاح القصري + عبد الوارث عسر + + رياض القصبجي سعيد أبو بكر

فاتن حمامة رغم غيرتها من لولا صدقي وأن القضية كان فيها ملابسات كثيرة تشير إلى علاقة بين عادل ولولا صدقي


اجتمعوا جميعا من أجل الخلاص من تلك المشكلة .

وتنازل عبد الفتاح القصري عن قضية " الجدار" وعن بناء الجدار في سبيل عِشرة العمر مع جاره

بقلم / وسام سامي



















.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجدار منذ 57 عام وعلي الزرقاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حزب الإصلاح والتنمية :: المنتدى السياسى :: بأقلام الأعضـــاء-
انتقل الى: